Home أخبار أخبار عربية صدامات أمام البرلمان الإيراني وهتافات تلوّح بحمل السلاح

صدامات أمام البرلمان الإيراني وهتافات تلوّح بحمل السلاح

0
54

تحوّل استياء من تراجع قياسي لسعر صرف الريال في مقابل الدولار، إضراباً لتجار البازار في طهران ومدن أخرى إيرانية، وصدامات مع أجهزة الأمن أمام مقرّ مجلس الشورى (البرلمان)، هتف خلالها محتجون بالموت للمرشد علي خامنئي، مطالبين النظام بوقف تدخله في سورية، كما لوّحوا بحمل السلاح.

وأوردت صحيفة “فايننشال تريبيون” الإيرانية أن وزير الصناعة والتجارة محمد شريعتمداري حظّر استيراد 1339 سلعة، يمكن إنتاج مثيل لها في ايران، بعدما بات الدولار يساوي 90 ألف ريال في السوق السوداء، علماً انه كان يساوي نحو 43 ألفاً أواخر العام الماضي.
واعلن محافظ المصرف المركزي ولي الله سيف أن حكومته تخطط لإحداث سوق موازية الأسبوع المقبل، لمكافحة السوق السوداء، فيما تعهد إسحق جهانكيري، النائب الأول للرئيس حسن روحاني، “التعامل بحزم مع كل الجهات التي تعتزم، عبر التورط بفساد، المسّ بالنظام الاقتصادي لإيران”، معتبراً أن “التحكّم بالعملة الصعبة وإدارة مصادرها، باتا أمراً ضرورياً”. وأغلق تجار البازار محالهم أمس، احتجاجاً على انهيار الريال. وقال تاجر سجاد: “الحال مشابهة في كل السوق. إنها المرة الأولى في حياتي التي أرى فيها ذلك. كل شيء مرتبط، (تدهور العملة الوطنية) يؤثر في كل قطاعات” الاقتصاد. وأشار تاجر سجاد آخر إلى أن “شرطة مكافحة الشغب تدخلت” ضد تظاهرة للتجار، و”أوقفت رجلين وعاد الهدوء”.
وقال رئيس المجلس المركزي لإدارة البازار عبدالله أصفندياري: “مطالب تجار السوق شرعية، يريدون توضيح وضع سوق الصرف في شكل نهائي. نأمل بالالتفات إلى مشكلاتهم وبأن تعود السوق إلى حركتها العادية”. وأشار إلى أن التجار “يحتجون على سعر الصرف المرتفع، وتقلّب العملات الأجنبية وعرقلة البضائع في الجمارك والافتقار إلى معايير واضحة للتخليص الجمركي”، لافتاً إلى “أنهم ليسوا قادرين على اتخاذ قرارات أو بيع بضائعهم”.
وتوجّه آلاف من التجار المضربين إلى مقرّ البرلمان، وهتفوا “أتركوا سورية وشأنها، فكّروا بنا” و”الموت لسورية” و”الموت للديكتاتور” و”الموت لخامنئي” و”لا نريد مرشداً غير كفء” و”عدوّنا هنا، يكذبون حين يقولون انه أميركا”. وحذروا من “يوم يحملون سلاحاً”، كما رددوا “أيها الإصلاحيون والأصوليون، انتهت اللعبة”. وتصدت قوات الأمن للمتظاهرين، مستخدمة غازاً مسيلاً للدموع، فيما رشقوها بحجارة، علماً أن الاحتجاجات امتدت إلى شيراز وشهريار وقشم ومشهد وبندر عباس وكرج وأصفهان.
في غضون ذلك، برز تباين في شأن الاتفاق النووي المُبرم بين طهران والدول الست عام 2015، بعد انسحاب الولايات المتحدة منه. واعتبر وزير الاستخبارات الإيراني محمود علوي أن الاتفاق “بات على حافة انهيار”، لكن الناطق باسم وزارة الخارجية بهرام قاسمي شدد على أن الاتفاق “لا يزال قوياً، نظراً إلى الآلية التي صمّمها بحنكة فريق التفاوض النووي، ولا يزال صامداً، على رغم انسحاب أميركا منه”.
إلى ذلك، أعلن الجنرال یحیي رحيم صفوي، مستشار الشؤون العسكرية لخامنئي، أن القوات المسلحة الإيرانية “مستعدة لمواجهة التهديدات الداخلية ومعالجة المعضلات والتوترات والملفات الاجتماعية والأمنية داخل البلاد، والتصدي لملفات ما وراء الحدود”.

Share
Load More Related Articles
Load More By Sam Nan
Load More In أخبار عربية
Comments are closed.

Check Also

«من قال أن قرارنا استهداف إسرائيل من سوريا؟»

سركيس نعوم “جريدة النهار” «لا يداهن «حزب الله» عندما يقول أن الرئيس السوري بشّ…