مكسيم شعيا يقتحم المحيط الهندي في مغامرة جديدة

akh1

يدخل المغامر اللبناني مكسيم شعيا مرّة جديدة عالم المخاطر من بابه العريض، فبعد إنجازاته التي حققها في الوصول إلى القمم 7 في أيار 2006، وتجاوز التحدي الفريد للأقطاب الثلاثة (الشمالي والجنوبي وقمة إفرست)، ها هو اليوم ينتقل إلى عالم البحر ليجتاز المحيط الهندي ضمن مشروع يمزج لهيب الحماسة والتحدي بالخطورة بعنوان
وأورد شعيا خلال مؤتمر صحافي عقد في الـATCL في جونيه، تفاصيل الرحلة التي تنفّذ بدعم من s والتي سينطلق بها مع فريقه قبل أواخر شهر تموز المقبل. «وتنطلق الرحلة من غربي أوستراليا مجتازة المحيط الهندي لتنتهي في موريتيوس قبالة الساحل الشرقي لأفريقيا. ومتى انطلقت الرحلة لا مجال للعودة مهما كانت التحديات». وعرض شعيا التفاصيل التقنية المتعلقة بالقارب «الذي يبلغ طوله نحو 29 قدماً والذي لن يكون مريحا للمجدفين. وسيحاول الطاقم أن يحصل على فترات نوم وراحة قليلة وذلك مداورة ضمن مساحة رطبة وضيقة وغير مريحة للمجدفين الذين سيكون عليهم التجديف نحو 14 ساعة يومياً».
ومن المرجح أن تمتد رحلة شعيا المحفوفة بالمخاطر بين 70 و95 يوما وهو يريد من خلالها أن يثبت للشباب «أن ما من شيء مستحيل وتشجيعهم لأن يكونوا ما يريدون وأن لا يتراجعوا أمام التحديات».

295 total views, 1 views today